الرئيسية / الحياة في المانيا / الطريقة الأمثل لتربية الأطفال في ألمانيا مع نصائح هامة تابع هنا

الطريقة الأمثل لتربية الأطفال في ألمانيا مع نصائح هامة تابع هنا




تشكل تربية الأطفال والتعامل معهم بالشكل الصحيح هاجساً كبيراً بالنسبة للكثير من الأشخاص الذين يعيشون في دول اللجوء كالدول الأوروبية وألمانيا على وجه التحديد فلهذه البلد  نظرة خاصة في الأطفال وتربيتهم وهي تختلف كثيراً عن مجتمعاتنا العربية من حيثية التعامل والتأقلم مما يشكل عبئاً ثقيلاً عليهم وجعلهم يواجهون خطر استحواذ الحكومة على الأطفال وسحبهمم من أهلهم ، وإذا كنت تعاني من مشكلة تربية الأطفال وطريقة التعامل معهم في ألمانيا تابع معنا المقال الذي سنتحدث فيه عن كيفية التعامل مع الأطفال وتربيتهم مقدمين من خلال ذلك أهم النصائح التي نفيد كثيراً بهذا الخصوص وإليكم التفاصيل .

أسباب سحب الحكومة للأطفال من ذويهم .

هناك سببان يشكلان عاماً اساسياً يدفع بالحكومة الألمانية لسحب الأطفال من الأهل واللذين هما :

 

  • الطفل بالنسبة للألمان هو رقم ( 1 ) بالمجتمع .

يعتبر الألمان الطفل هو نواة المجتمع التي ستشكل الأجيال القادمة في المستقبل وهو عامل النجاح الأساسي في تقدم المجتمع وتطوره فمن الواجب أن يعيش هذا الطفل حياة هانئة مريحة وكريمة تهيئ له النمو بالشكل الصحيح والأمثل ليكون مبدعاً في المستقبل وذات فعالية كبيرة تعود بالنفع على بقية عناصر المجتمع .

  • ابعاد الطفل عن الجو الأساسي العنيف والفاشل .

كنا قلنا إن الألمان يولون الطفل عناية فائقة فمن المهم جداً بالنسبة لهم إبعاد الطفل بشكل تام عن جو الأسرة الذي يقوم على العنف والتنمر على الأطفال حتى لا يخلق هذا للطفل في مراحل نموه مشاكل نفسية من اضطربات عقلية فتأخذه الحكومة وتضعه في مكان مخصصة مع أقرانه الأخرين من الأطفال مع تقديم كامل الرعاية الصحية والنفسية لهم حتى ينشأوا ويصبحو ا ذات فائدة للمجتمع .

أهم النصائح في تربية الأطفال وكيفية التعامل معهم .

يوجد هناك العديد من النصائح المجرمة في التعامل وتربية الأطفال كما أسلفنا والتي من أهمها :

  • لا تستخدم الضرب كوسيلة معتادة للعقاب وتعامل بها

           الطفل .

يعتبر الضرب هو السبب الرئيسي وراء سحب الحكومة للطفل من أهله إن تمت مشاهدته فأن أقدم أحد على ضرب طفله في الشارع وشاهد الألمان ذلك فسيقوم بسحبه على الفور وإيداعه لدى ( اليوكنت أمت ) والضرب الإعتيادي للطفل لن يعطى أيت نتيجة مرجوة فالضرب بطبيعة الحال هو عقاب تصاعدي حتى يصل إلى الضرب المبرح فلو صرخت على الطقل في المرة الأولى فستضطر إلى ضربه لردعه في المرة الثانية وفي المرة الثالثة تضربه بشكل أقوى من السابق وهكذا حتى تصل إلى مرحلة الضرب المبرح وبالتالي هنا تكون قد وقعت المصيبة وهي عدم ردع الطفل إلا بالضرب المبرح وهذا يشكل كارثة بالنسبة للأهل .

 

  • لا تستخدم الصراح في الشارع والأماكن العامة  .

أيضاً من الأشياء السبية التي تشكل خطر على الأهل في سحب الطفل هي استخدام أسلوب الصراخ مع الطفل في الشارع والأماكن العامة فالصراخ ليس طريقة لتعنيف الطفل فقد يلاحظ عليك ممن حولك صراخك المستمر على الطفل ويتسبب لك بمشاكل مع الحكومة ،كما قلنا فالصراخ المستمر على الطفل يثير الأنتباه  حتى لو كان الشخص لا يتقن لغتك .

 

  • حل المشاكل الزوجية بعيداً عن الأطفال .

تعتبر المشاكل الزوجية هي منطلق التعنيف الأسري للأطفال فعندما يتشاجر الزوجان ويصرخان على بعضهما قد يقدم أحدهما على ضرب الأطفال كردة فعل على غضبه من الطرف الأخر كما يسبب الصراخ بين الزوجين إنزعاج الجيران وتقديم شكوى للشرطة بأن الجو الأسري لديهم غير مناسب لتربية الأطفال لذلك من المهم حل القضايا الزوجية بين الزوجين بعيداً عن أنظار الأطفال وبصوت منخفض والتفاهم بأسلوب الحوار .

 

  • تعامل مع الطفل بإسلوب الترغيب والترهيب .

هذا الأسلوب من الطرق الشائعة في تربية الطفل وطريقة التعامل معه ، ويعطى نتائج مضمونة تفوق ال 90 بالمية ، ويقوم هذا المبدأ على أن الطفل إذا كان ملتزم ومهزب ويتابع دراسته بشكل جيد فإنك ستقدم له هدية نهاية الشهر أو تصحبه إلى مدينة الملاهي أو حديقة الحيوانات ولكن من الضروري جداً إلتزام الأب بوعده تجاه الأطفال وتنفيذها مهما كان السبب لأن هذا الأسلوب سيفشل إذا لم يفي الأب بوعده الذي قطعة وبالتالي انعدام الثقة بكلام الأب بالنسبة للأطفال وفي الوقت نفسه ايضاًِ استخدام أسلوب الترهيب بحيث يحرم الأب الأطفال من أشياء يحبونها إذا كانوا غير مهزبين وملتزمين ولم يحسنوا التصرف وضرورة تطبيق ذلك .

 

  • تعليم الطفل على الصلاة وطاعة الوالدين والأخلاق الحسنة. 

إن تعليم الطفل على الصلاة والتخلق بالصفات الحسنة وبر الوالدين أثر بالغ الأهمية في تربية الطفل وتنشأته بالشكل الصحيح وإلتزامه وعدم إثرارته للمشاكل فمن المه جداً على الوالدين تعود أطفالهم على الصلاة والأشياء المهمة التي ذكرناها حتى يتمكن من تربيهم بشكل ناصح 

  • عامل الطفل على مبدأ الصديق .

 إن معاملة الطفل على هذا الأساس يخلق ثقة كبيرة بين الأبن وأبيه مما يعطي أريحية كبيرة في التعامل بين بعضهما وتكسب الطفل ثقة أيضاَ بالنفس فمن المهم جداً معاملة الإبن على هذا الأساس وليس العكس الذي يخلق فجوة واسعة بين الطرفين في التعامل ويكون الأب في هذه الحالة الأب العنيف المتسلط وبالتالي يثير المشاكل بيته وبين أطفاله .

وختاماً يمكن القول إن لاختيار الوالدين الطريقة في التعامل معهم الدور الأمثل في إنجاح تربية الأطفال في مجتمع جديد كألمانيا في ضوء قدمناه لكم من نصائح مهمة في كيفية التعامل مع الأطفال وتربيتهم بالشكل الصحيح .

 

شاهد أيضاً

سارع الان لتحميل تطبيق mobile.de – car market‏ اكبر اسواق السيارات

الكثير مننا اصبح يواجه صعوبة كبيرة في عملية شراء السلع والبضائع مع تواجد كورونا في …

حمل الآن افضل تطبيق اعلانات مبوبة لشراء وبيع منتجات مستعملة وهو تطبيق السوق المفتوح – OpenSooq‏

الحياة بالخارج ليست بالسهولة التي يعيش بها المواطن في بلده يعرف كل موقع بها وكل …

تطبيق تكوين الصداقات والدردشة تطبيق Synoomy

حمل الآن افضل تطبيق تكوين الصداقات والدردشة تطبيق Synoomy

لماذا الوحدة؟ لماذا الانفراد والعزلة؟ اذا كان جوابك عزيزي القارئ ان الصداقة اصبحت من الامور …

العمل لدى ألدي ماركت

أكثر 7 ميزات رائعة للعمل لدى ألدي ماركت وأحدث الوظائف

العمل لدى ألدي ماركت يعد خطوة هامة لكل راغب في العمل في ألمانيا، لاسيما القادمون …

فرصة عمل في أمازون ألمانيا

فرصة عمل في أمازون ألمانيا مئات فرص التدريب العملي

فرصة عمل في أمازون ألمانيا هي ما يبحث عنه كافة القادمين الجدد من أي مكان …

أفضل تطبيق في تعلّم اللغة السويدية بأسلوب ممتع ومميزات رائعة

  تأقلم الشخص وإندماجه في البلد الذي يختاره للعيش والعمل فيه وبناء حياة أفضل ،ولعل …

تعلم اللغة الألمانية

تعلم اللغة الألمانية و 4 أسباب مثيرة لتبدأ فوراً

تعلم اللغة الألمانية أحد الضروريات للبقاء في ألمانيا. سواء كنت تنوي الاستقرار بشكل نهائي في …

كل ماتريد معرفته عن أوسبلدنغ موظف البنك في ألمانيا تابع هنا

يطمح الكثير من الشباب اللاجئين والمهاجرين إلى الدول الأوربية عموماً وألمانيا خصوصاً إلى إجاد مهنة …

إتقان اللغة الألمانية بطرق سهلة ومضمونة تابع هنا

يعتبر تعلم اللغة الألمانية بمثابة مفتاح الدخول إلى تلك البلد بالنسبة للأشخاص المهاجرين والوافدين الذين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.